تأسيس علامة تجارية

مجال الأعمال و التجارة يحتوى على شركات بملايين الدولارات، لذلك فقد تم تبني مفهوم تأسيس العلامات التجارية من قبل الأفراد والشركات الصغيرة، حتى يتمكنوا من تمييز أنفسهم بعيداً عن نطاق المنافسة. ولكن يحتاج الأمر إلى الوقت والصبر لتأسيس علامة تجارية فعالة، وذلك في مرحلتي الإنشاء والتنفيذ على حد سواء. فلا تتوقع أنه بإلامكان تأسيس علامة تجارية في وقت قصير أو في عشية وضحاها، حيث يحتاج إلى التخطيط، والصيانة، والإعداد. ولكن، إذا تم تنفيذ هذه الخطوات بدقة كبيرة، فإن العملية سوف تأتي بثمارها وتعطي النتيجة المقابلة للجهد المبذول.

 العلامة التجارية هي الصورة التي يراها العامة للعمل التجاري، أو المنتج، أو الأفراد، إنها السمعة، إنها الوعد. فالعلامة التجارية تمثل توقعات ووجهات نظر العملاء. وتقوم العلامة التجارية بإشهار الأشخاص، وتكريم القيم، وتجسيد الروح والمعاني الخاصة بالموضوع الذي تعرضه.

إن الهدف من استراتيجيات تأسيس العلامات التجارية هو وضع رسائل واضحة، ومقنعة، ومتسقة و التي يمكن التعبير عنها وتناقلها بسهولة. حيث أن العلامة التجارية الجيده والمميزه تحتوي على رسائل مختلفة تتواصل بها مع العديد من الجماهير، بما في ذلك العملاء الحاليين، والرعاة المحتملين، والأفراد الذين يحملون الأفكار الخاطئة. ومع ذلك، يجب توصيل هذه الرسائل بطريقة مختصرة ومبسطة.

 

إنشاء الشعار

إن الجزء الحاسم من إنشاء استراتيجية العلامة التجارية هو عملية إنشاء شعار قوي، ولكن من المهم جداً أن تتذكر أن الشعار الذي ستختاره  ليس هو علامتك التجارية. إلا أن هذا العنصر المرئي يمثل رمز العلامة التجارية ويمكن أن يلعب دوراً كبيراً في إقامة علاقات عاطفية مع المنتج. 

حيث أن الشعار سيتم دمجه في كل عناصر الاتصالات الخاصة بالشركة، بما في ذلك العلاقات الإعلامية، وحزم المعلومات، والمنشورات، والاعلانات، ومقاطع الفيديو، والنشرات الدورية، والموقع الالكتروني، ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو جزء هام من بناء هوية العلامة التجارية. فإتساق الشعار في التصميم، والمنظر، والنبرة هو أمر حيوي في بناء المصداقية.

إن القاعدة الأولي في تصميم الشعار؛ هو أن يكون قادر على التحدث عن نفسه. فالشعارات الفعالة والقوية لا تحتاج إلى شرح. فعند النظر إلى بعض من أشهر الشعارات العالمية: شعار نايكي Nike ، والأقواس الذهبية لشعار ماكدونالدز، والحلقات المتشابكة لدورة الألعاب الأوليمبية، والطاووس الملون لشعار NBC.  وتويتر Twitter، مع رمز العصفور الأزرق البسيط، وجوجل مع شعارها الذي يتم تحديثه مع كل مناسبة قد حققت كل هذه الشعارات نجاحاً بالغاً حتى أن معجم اللغة الأمريكية أصبح يحتوى على مصطلحات جديدة مثل "googling" وتعني البحث على شبكة الأنترنت باستخدام جوجل، و"tweeting" والتي تعني إطلاق التغريدات على شبكات التواصل الاجتماعي. فالعلامات التجارية والوسائل المرئية القوية تساعد في تحقيق هذا النجاح.

 

التحقق من هوية العلامة التجارية

من السهل أن تقوم بتأجير مصمم جرافيك وكاتب لمساعدة في تصميم عناصر العلامة التجارية. ولكنك، ستفقد الكثير من الوقت، والمال، والطاقة إذا لم تكون قد صممت خطة قوية في البداية. فالمكان الذي تبدأ منه هو التحليل الرباعي SWOT (تحليل نقاط القوة، والضعف، والفرص، والتهديدات). فعندما يتم تقييم نقاط القوى، والضعف، والفرص، والتهديدات للشركة يجب أن نكون على مستوى كبير جداً من الأمانة، حيث أن تعظيم النجاحات وتهميش القيود سيؤدي حتماً إلى فشل المشروعات.

وكذلك ينبغي أن يكون هناك استعراض كامل للأعمال يشمل ما سيتم تنفيذه، كيف سيتم إنجاز المنتجات والخدمات، لماذا تتواجد هذه الخدمات أو المنتجات ، وما الذي يجعلها تختلف عن منتجات المنافسين. وأيضاً يجب الأخذ في الاعتبار الجمهور المستهدف، ما هي أكثر الأشياء التي تثير اهتماماتهم، وكيف أن أعمالك ستكون مفيدة لهم. كما يجب أن تكون حذراً ولا ترفض أي فكرة بدافع السخرية خلال مرحلة العصف الذهني. حيث ان المقترحات التي تكون خارج  الصندوق، بمجرد أن يتم اختبارها، قد تجد لها العديد من التطبيقات مستقبلاً.

وعندما يتم تضييق النطاق إلى ثلاثة من أفضل الأفكار، يتم تعيين فريق محدد من خمسة إلى عشرة أفراد لقياس ردود أفعالهم ، ووجهات نظرهم، والأفكار الخاطئة، والدلالات، والمشاعر، والأراء العامة تجاه هذه الأفكار. كما يجب أيضاً جمع نفس المعلومات من مجموعة أخرى من طاقم العمل وأعضاء مجلس الإدارة، وأيضاً العملاء الحاليين.

 

بناء استراتيجية العلامة التجارية  

الاراء السلبية عن المنتجات والخدمات يجب أخذها في الاعتبار عند وضع استراتيجية العلامة التجارية. قم بوضع قائمة لوجهات نظر الجمهور الحالية، ثم قم بإلقاء نظرة تفحصية عن معتقداتهم وكيف يمكن إعادة توظيفها. على سبيل المثال، المنتج الذي يعتبر قديم، كيف يمكن إعادة تعبئته وعرضه ليكون شيء تقليدي أو أثري، أو لا يفسد بمرور الزمن.

وكحد أدنى، آراء المجموعة التي اختبرت وجربت المنتج يجب أن تقود إلى بيان وضع العلامة التجارية النهائي. غالبا يتكون من فقرة أو فقرتين ، هذا البيان الوصفي يجب أن يجسد ماهية الشركة، وما الذي تقدمة بشكل منفرد. ومنه يمكن إدراج هذه الفقرات القصيرة في أي وقت، أو مع أي شخص يتحدث أو يكتب عن العمل التجاري.

بمجرد أن يتم تنفيذ هذا، يتم البدء في إعداد العناصر المرئية والمكتوبة للعلامة التجارية. حيث يجب أن تعكس شخصية وقيم العلامة التجارية، والتي تتوافق مع اهتمامات ونمط حياة الجمهور المستهدف. فعلى سبيل المثال، إذا ارادات شركة تصنيع لوحات التزحلق على الأمواج أن تقوم بجذب انتباه الشباب، وجمهور الرياضيين، يجب أن تكون الرسائل، ونمط الخطوط، والأعمال الفنية مرحة ومغامرة. وفي المقابل، يجب على شركة توفير أموال التقاعد أن تبني صورة أكثر هدوءاً لعلامتها التجارية حتى تحصل على صورة تعكس ثقة الأفراد بها.

 

 استفادة الشركة من Tagline

يجب أيضاً تصميم tagline لتعريف العمل التجاري للجمهور. فعندما يسمع الجمهور هذا tagline، يقوموا بالتفكير فوراً في الشركة المرتبطة به. على سبيل المثال، عندما يقول أحدهم، "أسعد مكان على كوكب الأرض"، أول شيء تفكر فيه يكون ديزني لاند. وقد نجحت شركات أخرى بهذا التكتيك، مثل M&M's "أنه يذوب في الفم، وليس في الأيدي" وحساء Campbell "ممم، ممم،... رائع!”

وتكمن الفكرة أن الـ tagline يجب أن يكون بسيط وسهل التذكر. حيث يجب أن يكون ذكي وبارع ولكن لا يتم تعقيد هذه الرسالة. كما يجب أن تبقى هذه الرسالة قصيرة حيث أن tagline عادة ما يكون مرتبط بتصميم الشعار، وبالتالي كافة قطع التسويق.

وبمجرد أن يتم تنفيذ العلامة التجارية، من الضروري أن جميع الجهات التابعة للعمل التجاري تكون قادرة على التعبير بهذه الرسائل. فكل شخص يمثل الشركة هو سفير للعلامة التجارية، بدءاً من الرئيس التنفيذي، حتى مدير المبيعات، إلى موظف الاستقبال.  


المقالة الأصلية: Justcreative.com

Abdullah Aljohani