عملية الخمس خطوات لتصميم الشعارات

كأفراد مبدعين فإننا عادة ما نغمس بقلوبنا وأرواحنا في عملنا، نحن نعيش ونتنفس شغفنا تجاه التصميم. ومن السهل مع هذه المشاعر أن ننسى أننا نقوم بذلك لمصلحة أناس أخرين. لذلك فإجراءات التصميم لا يجب أن تكون من طرف واحد، بل يجب أن تكون جهد تعاوني بين الطرفين ( العميل والمصمم ).

من خلال خبرتي يمكنني القول بأن أفضل المشاريع التي قمت بها هي تلك التي أنجزتها بعد أن كان لدي ملخص واضح من عميلي وكان لدينا حوار صريح ومفتوح حول العمل التجاري والتصميم على حد سواء. أريد من عملائي أن يكونوا شركائي ومساعدي في الصنع ويكون لديهم شعور بالملكية تجاه شعاراتهم. وقد جربت الكثير من الطرق إلا أن الطريقة التي وجدتها الأكثر تأثيرا مكونة من خمسة خطوات:

اسأل، قرر، صمم، المراجعة وأخذ الآراء ، الموافقة النهائية

هذه خمس خطوات بسيطة لكنها مهمة جدا ضمن علاقة المصمم والعميل. الطريقة الأفضل للحصول على تصميم يرضي الطرفين 100% هو من خلال إتباع الخمس خطوات والتي سنشرحها أدناه. حتى وإن كانت هذه الخطوات تعطي الإنطباع ببساطتها.

ابني خط التواصل بشكل صحيح وسترى أن عدد العملاء الراضين سيزداد.

 

١- اسأل

إن لم تسأل، ستكون في حالة تخمين لا تنتهي. المصمم الخبير سيسأل جميع الأسئلة المهمة. هذه الأسئلة ستتضمن ولكن ليست محدودة بالتالي:

- لما سيكون هذا الشعار أو هذا الموقع؟
- ما هي طبيعة العمل التجاري المراد التصميم له؟
- ما هو النمط الذي تريد يكون به التصميم؟
- ماهي فئتك المستهدفة؟
- ماهي استراتيجية التسعير لديك؟

يمكنك الإستفادة من نموذج الإستبيان الذي نقدمه في جزالة لمساعدتك في طرح الأسئلة المناسبة. هذه الأسئلة ستساعدك في تكوين فكرة عن ما يريد العميل. وتحديد ما يفضله وماهية أفكاره حول هذا المشروع. من الجيد أن تجهز مجموعة من الأسئلة والتي من خلالها يمكنك تكوين ملخص التصميم. طرح الأسئلة الصحيحة سيوفر وقت الجميع.

كمصمم مهم جدا أن تكون مستمع جيد، استمع لما يقول عميلك واسمح لهم بالتعبير عن أرائهم بكل أريحية. وفي هذه المرحلة الإبتدائية للمشروع لا بأس بشيء من الفكاهة، كن خفيف الظل ولطيف مع عميلك واستمتع بالحوار معه.

 

٢- قرر

في هذه المرحلة، يأخذ المصمم وقفه ليحدد بعدها إن كان سيستلم المشروع أو لا. قد يكون هناك عدة أسباب لرفض المشروع،  على سبيل المثال: قد يرى المصمم أو العميل أنهما لا يتفقان على مستوى الرؤية الفنية، أو قد يكون عدم إتفاق على السعر أو حتى لأسباب تتعلق بتعقيد التصميم.

هذه الخطوة أساسية و مصيرية، و أخذ القرار بقدرتك على تلبية توقعات عميلك أمر مهم جداً ومع ذلك عادة ما يتم التغاضي عنها.

اتخاذ القرار المناسب في هذه المرحلة يمكن أن يخلصك من الفشل أو الكثير من الصعوبات في مراحل لاحقة.

 

٣- صمم

هذه هي المرحلة حيث يقوم المصمم بعمله إن كان قد قرر أن يأخذ المشروع. من المهم أن تشرك العملاء في مرحلة التصميم وأن تبلغهم بالتحديثات بشكل متكرر وذلك عند إحراز أي تقدم في التصميم. دائما إطلب الإقتراحات وحافظ على خط مفتوح للتواصل معهم سواء كان على البريد الإلكتروني أو الهاتف … الخ.

 

٤- المراجعة وأخذ الأراء

عند هذه النقطة يكون المصمم قد خرج بمجموعة من المفاهيم، والتي سيتم إرسالها للعميل. الكرة الان في ملعب العميل. إن تم إتباع الخطوات السابقة بشكل صحيح فيجب أن لا يكون هناك أي تعارض في هذه المرحلة. يجب أن يكون كلا الطرفين في نفس الصفحة ويجب أن تكون التصاميم المقدمة هي ما يتوقعه العميل ( إن لم يكن أفضل مما يتوقع ).

وعلى النقيض، إن لم يكن العميل حاضرا خلال مرحلة التصميم، مرحلة المراجعة ستصبح هي المرحلة حيث تظهر المصاعب و الإحباطات. أحيانا يكون العميل فقط غير راضي، وعملية إعادة التصميم قد تتكرر عدة مرات.

لتجنب هذا، أعرف بشكل منهجي ماهي التغييرات التي يريد العميل القيام بها على تصميم الشعار.

حاول أن تحصل على إجابة محددة بدلا من التعليقات المبهمة مثل “ الشعار مبهرج جدا”. هذا هو المفتاح للخروج بتصميم نهائي مع أقل قدر ممكن من الوقت الضائع.

 

٥- الموافقة النهائية

الموافقة النهائية هي خطوة تشمل الطرفين. للصمم أهم ما في هذه الخطوة هي أن يكون متسقا مع الوعود والخدمات التي أعطاها لعملائه. وعلى الرغم من أنه بإتمام هذه المرحلة يكون المشروع قد انتهى، إلا أنه من المهم أيضا تعزيز علاقة عمل جيدة مع العميل، فسيشجعه ذلك على العودة.

التواصل هو أفضل حليف لمصممي الجرافيك أو الشعارات، سواء كانوا يستند في عمله على الإنترنت عن بعد أو بملاقات عملائه وجها لوجة. خصص وقتا للتواصل بشكل أكثر فعالية، والذي بدوره سيخلق المزيد من العملاء الراضين.


المقال الأصلي: Justcreative.com
ترجمة بتصرف: عبدالله الجهني