5 علامات على حاجة مشروعك لإعادة بناء هويته

الهوية أكثر بكثير من مجرد شعار و ألوان. بل هي الإنطباع الكلي وسمعتك و الشعور الذي يحمله الناس عنك سواء في الواقع الحقيقي أو الإفتراضي.

إن كانت أرباحك في حالة ركود أو تنخفض ببطء فمن الواضح أن هناك شيء غير صحيح. وقد يكون هناك احتمال كبير لحاجتك لإعادة بناء أو تطوير هويتك.

وقبل ان تستثمر جهد كبير في عملية تطوير الهوية. قم بإجراء بحث صغير على الإنترنت. أولا أعثر على خبراء في بناء الهويات وأقرأ بعض ما يتحدثون حوله. ثانياً، تفحص بشكل دقيق منافسيك هل يعرضون منتجات أو خدمات جديدة؟ هل قاموا بتغيير هوياتهم؟

 

اسألك نفسك بعض الأسئلة

١- هل تقوم بجذب فئة العملاء الصحيحة؟

من هم عملائك المستهدفين الان؟ هل تغيرت مع الوقت؟ على سبيل المثال: عند الإنطلاقة الأولى للمشروعك كنت تقدم منتجات أقل جودة أو عدد محدود من الخدمات. مع مرور الوقت هناك منتجات جديدة ذات جودة أعلى قمت بإضافتها لخط انتاجك أو خدماتك. لكن سمعة هويتك لا تزال تحمل انطباع المنتجات أو الخدمات القديمة عند بداياتك. ولا تزال تجذب نوعية عملائك الأصلية فقط وليس النوعية الجديدة التي تريدها لمشروعك. حتى تقوم بذلك يتوجب عليك تغيير صورتك أو بمعنى أدق هويتك.

 

٢- هل تقادم شعارك؟

بجانب منتجاتك الأصلية وخدماتك قمت بتصميم شعار يتناسب معها. حسناَ، هل لا يزال شعارك يعبر عنك بشكل فعال؟ قد يكون الشعار حاملا لنمط أو خط أو ألوان قديمة. إذا كان الأمر كذلك فسيحمل الناس انطباعاً عنك على أنك قديم، بالي، وأنك تقدم منتجات أو خدمات قديمة ورخيصة. وهذا النوع من الإنطباع يشجع عدم الثقة فيك وفيما تقدم. لا يمكنك جذب نوعية العملاء الجديدة التي تريدها بشعار متقادم. لذلك فجزء من إعادة بناء هويتك سيتضمن بناء شعار بتصميم جديد و معاصر والذي بدوره يعكس النسخة الجديدة منك.

 

٣- هل هويتك تعكس بشكل فعلي ما أنت عليه الان؟

عملية بناء هوية جيدة توصل رسالة محددة للعملاء، والعملاء المحتملين والزوار. إن قمت بتغيير القيم التي تعكسها منتجاتك أو خدماتك، إو إن أصبح لديك خطوط منتجات لم تعد تناسب عملائك الأصليين فذلك أن يعني أنه بحق قد حان الوقت للتغيير. قد لا يريد عملائك القدامى العودة، و لديك عملاء محتملين هناك في الخارج كلاهم ليسوا على دراية بالتغييرات التي قمت بها.

 

٤- هل كانت تحديثاتك متقطعة وغير مكتملة والأمور الان غير متسقة؟

أن كنت تحاول تحديث المحتوى أو التصميم … الخ في موقعك على الإنترنت، هل هي غير مكتملة؟ هل تم الإنتهاء من إعادة تصميم وترتيب بعض الصفحات دون صفحات أخرى؟ إن كانت هذه الحالة متحققة فقد فقدت التناسق والإتساق وهو أمر يعتمد عليه العملاء ليثقوا بك وبمشروعك.

 

٥- هل تبدو هويتك التجارية عامة بشكل مبالغ فيه؟

هل أنت مجرد “ وجه واحد في حشد كبير”؟ قد تكون المنتجات والخدمات التي تعرضها جديدة و فريدة، لكن مع كل ذلك الزحام قد تظهر تماما كمنافسيك كما كنت دائما.

جزء من إعادة بناء هويتك هو صنع بعض التغييرات في التصميم، في استراتيجيات التسويق عبر المحتوى وكذلك حضورك على منصات التواصل الإجتماعي. كل هذه يجب أن تعطي انطباع عن تميز علامتك التجارية.

 

إن أحسست بعد طرح هذه الأسئله على نفسك أن هويتك الحالية لا تعبر عن شركتك وأنك قد تطورت لدرجة أنك صرت مختلفاً عن كما كنت عليه في بداياتك فإنه الوقت الصحيح لتقوم بإعادة بناء وتصميم هويتك فعلاً.

 

 

إذا هل تحتاج إلى إعادة بناء هويتك؟

إن كنت تفكر في إعادة بناء هويتك فإحتمال أنك تحتاج إليها احتمال كبير. وإن تمت عملية البناء بعناية وبالأخذ بعين الإعتبار ما السبب في وجود مشروعك؟ من هم عملائك المثاليين الان؟ وكيف يمكن تعديل كل ما تملك لتسلط الضوء على ما أنت عليه الان من خلال المحتوى، الشعار و عناصر التصميم الأخرى. سيكون الأمر ممتعاً ويمكنك التطلع إلى أيام عظيمة مقبلة.

 

ويمكنك التواصل معنا في حال حاجتك إلى إعادة بناء وتصميم لهويتك.


المقال الأصلي: Justcreative.com
ترجمة بتصرف: عبدالله الجهني