بيان للمبدعين المكافحين

هذا المقال من ذلك النوع الذي تريد ان تقرأه في بداية مشروعك كمصمم. والأهم من ذلك أنه من النوع الذي كنت أريد شخصيا أن أكتبه لجميع المصممين والمبدعين الذين يكافحون ويعانون كل يوم مع العملاء والمشاريع والمصاعب الشخصية الأخرى. دعوني أصيغ الأمر بطريقة أخرى: هذا المقال ليس من ذلك النوع التحفيزي أو الملهم الذي ستقرأه في كتاب لأحد مدربي التنمية الذاتية أو شيء من هذا القبيل.

أنت لست مجرد شخص يرسم مجموعة من الخطوط المستقيمة، أنت أكثر و أكبر من هذا ويجب أن تعي وتفكر في نفسك كل يوم وفي كل لحظة تفتح جهازك الخاص أو تجلس على الطاولة لترسم.

أنت أكثر من مجرد رسام لمستقيمات ومنحنيات.

 

١- أنت صانع

لأن لديك ورقة بيضاء أمامك وتبدأ في الإبداع خط بعد خط و منحناً بعد منحنى أنت تصنع السحر، أحيانا يكون سحرك جيد أو أحيانا يكون سيء. ولكن أبدا لا تدع الأخرين يقولون لك إن كان سيئا أو جيدا. انت فقط يمكنك معرفة أن كان الإبداع الذي خرج من عقلك و يديك جيد أو سيئ.

وحدهم المبدعين الذين يمكنهم صنع الأشياء من الصفر. وهذا المبدع هو انت !  انت تصنع أكثر من مجرد ألوان و رسومات. انت تصنع حلول أبداعية لمشاكل ومن الصفر.

حتى إن نظرنا لأغلفة المجلات، الهويات البصرية أو حتى إعلانات الشبكات الإجتماعية أو التطبيقات الأخرى أنت كمصمم تصنعها من الصفر لذلك دائما فكر في نفسك على أنك صانع، مبدع.

 

٢- أنت حلال مشاكل

عقل مصمم صنع و صمم الخرائط. عقل مصمم حدد وصمم الطريقة التي نقطع فيها الشارع عندما تكون الإشارة خضراء ونتوقف عندما يكون اللون أحمر. عقل مصمم صمم وصنع الطريقة التي تقرأ بها هذه التدوينة. وكل هذه حلول لمشاكل ، فقط تفكر في كل شيء تراه اليوم، أو تستعمله في عملك وكيف تقود سيارتك وكيف تتسوق لمنزلك .. كل هذه كان وراءها قرارات تصميمية لتكون بهذا الشكل.

كل شيء عبارة عن تصميم، والتصميم شيء أكبر من مجرد جمال خارجي ، التصميم هو حل لمشكله.

وعندما تبدأ أي عمل ينبغي عليك الإحتفاظ بهذه العقلية - عقلية حل المشاكل - مهما كان تخصصك الدقيق في التصميم سواء أكنت مصمم مواقع انترنت أو تجربة المستخدم أو منتجات أو حتى مدير إبداعي أو مدير فني .

 

٣- أنت تخترع

حلم كل مصمم هو ان ياتي بشي جديد في السوق وهذا الشي يصبح موضة يتبعها غالبية المجتمع . ولكن عندما تركز اكثر على اختراع موضة جديدة لانك تعتقد ان الناس سوف تفهم انه حان الوقت للتغير . حينها ستكون هذه لحظتك .

كل شخص مبدع يعرف من هو جونثن ايف. الان دعني اسالك سؤال , هل هو مخترع ام انه فقط مصمم؟؟ بعضكم سيخبرني انه مخترع وبعضكم سيخبرني انه مصمم , اقول لكم انه الاثنين معا في نفس الوقت .

((المصمم عليه ان يكون مخترع والمخترع عليه ان يفكر كمصمم))

الاختراع هو احد اصعب الاشياء التي يمكن ان تحققها في وظيفتك اليومية في عصرنا هذا. انا اعتقد أنه في كل شركة على المدراء الاخرين ( مدراء الإنتاج , التسويق , المبيعات ) ان يبدؤا التفكير كمصممين.

عادة ما القي نظرة على مدير الانتاج عندنا من ( بانر سناك ) واعلم ان لديه الكثير من الافكار لينفذها في منتجنا , لكنه ايضا دائما ما يضع في عين الاعتبار كيف يفكر المصممين في الاختراع. الاداء وتحسين العمل. و والفكرة التي يريد تنفيذها يجب ان تكون في المكان المثالي . في اللحظة المثالية للشخص المثالي.

يقول ستيف جوبز: "الاختراع يفرق بين القائد والتابع"

الان دعني أسالك  سؤال: هل انت قائد ام تابع؟

 

٤- أنت بطل

اخيرا, انت بطل . لانه فقط البطل من يستطيع ان ينتج . فقط البطل هو من يجد حلول للمشاكل . فقط البطل هو من يربط الناس ببعضهم وفقط البطل الحقيقي هو من يخترع فقط في اللحظة المناسبة .

انني انظر اليك أيها المصمم كبطل من اجلي , من اجل زوجتي , من اجل والدي , من اجل اصدقائي ومن أجل  مجتمعي . انت بطل بالنسبة لي وانا احترم ذلك . والحقيقة أنه الجميع يجب ان يحترم كمصمم كبطل يحل المشاكل ويبدع ويجعل حياتنا أسهل.

عندما تطلق شركة سيارات سيارة جديدة , البطل الذي صنع السيارة ساعد العميل في الحصول علي حياة افضل . وليقود بامان اكثر واسرع وبراحة أعلى هو أنت أيها المصمم . عندما تطلق شركة هواتف منتج جديد تكون قد صممت هذا المنتج لتساعد العميل علي التواصل بشكل اسهل ويقوم بعمل الكثير من الاشياء بموارد اقل ويصبح افضل في عمله اليومي . فقط البطل من يستطيع فعل هذا.

 

الملخص:

عزيزي المصمم الذي يعاني كل يوم مع عملائه ومشاريعه وحياته الخاصة، اليوم فكر في نفسك كمُنتج , كحلال للمشاكل , كرابط للناس , كمخترع , والاهم من ذلك كله كبطل..


المقال الأصلي: Justcreative.com
ترجمه بتصرف: عبدالله الجهني

Abdullah Aljohani