هل مشروعك بلا هدف؟

جزالة تصميم

أنت حاليا تنتمي لإحدى مجموعتين، إما أنك تعمل على مشروع ذا أهمية أو أنك تعمل على مشروع بلا هدف حقيقي.

يمكنك تتبع المشاريع التي قمت بها في السنة الماضية و ستجد أن عدد المشاريع الناجحة والتي أعطت نتائج ذات أهمية قليل جدا مقارنة بكامل المشاريع التي عملتها في نفس الفترة. هذه النسبة قد لا تصل إلى ٥٪ .

ولذلك فاحتمال أنك الان تعمل على مشروع ذا أهمية ويخدم أهداف حقيقية احتمال ضعيف.

لكن لحظة! ما هو الشيء المختلف في المشاريع الناجحة؟

لا شيء في البداية، ولا يمكن تمييزها عن غيرها. وشعورك بالحماس للمشاريع التي يظهر في الأخير أنها عادية يكون مساويا تماما لتلك التي سينتج عنها شيء عظيم.

وهذا يعني إن صدقنا مع أنفسنا فإن أغلب المشاريع التي نتطلع للعمل عليها سينتهي بها الحال لتكون من ضمن المجموعة العادية من المشاريع.

حسنا إذا كيف يمكننا أن نكون من أولئك الناس الذين يعملون بشكل دائم و دقيق على المشاريع الصحيحة في الوقت الصحيح؟

هناك بعض الطرق و قد شارك الخبراء وصفاتها بكل كرم. لكن القاسم المشترك بين كل هذه الطرق أن الخطوة الأولى فيها هي تحديد وبناء موجز المشروع جيد.

كمصمم، يخجلني أن أقول أنني لم أقدر كم هي صعوبة بناء موجز المشروع. بعد كل شيء هذه المهارة لا ندرسها في المدرسة. إلا أنه في نهاية الأمر هذه المهارة تعد من الأساسيات لأي شخص مبدع.

ولتستفيد من هذه المهارة لا تحتاج إلى أن تتعاقد مع أحد أو إلا فريق عمل، بل إنها مفيدة حتى لو كنت تعمل لوحدك.

كل ما تحتاجه لبناء موجز مشروع جيد هو أن تسأل نفسك ثلاثة أسئلة مهمة :

 

١- ما الذي تحاول تحقيقة والوصول له؟

إذا كان لديك فكرة مشروع ما، فهذا يعني أن لديك مشكلة تريد حلها. كن واضحا حول ماهية المشكلة. مالذي ستتمكن من القيام به كنتيجة لهذا المشروع لم تكن تستطيع القيام به قبله؟

على سبيل المثال إذا كان المشروع الذي تفكر فيه عبارة عن تطبيق جوال، السبب خلف رغبتك في بناء هذا التطبيق قد يكون ملاحظتك أن الكثير من زوار موقعك يتصفحونه من هواتفهم الذكية، لكن نسبة تحول هولاء الزوار إلى عملاء لا تتسوى مع أولئك الذين يتصفحون من أجهزة الحاسب الألي. هذا يعطيك ( وأي أحد يعمل معك في المشروع ) معلومات أكثر عن السبب الذي يستوجب بناء مشروعك من أن تقول فقط أنك تحتاج إلى تطبيق جوال.

 

٢- كيف ستقيس النجاح؟

الان وكونك تعرف مالذي تريد تحقيقة والوصول له، تعمق واسأل كيف يبدو شكل المشروع عندما ينجح؟ 

في مثالنا السابق، ما الذي سيحدث لو بنيت التطبيق؟ هل ستكون فعلا قد حولت %5 من زوار موقعك إلى عملاء ؟ وهل تلك زيادة معتبرة في العوائد المالية لمشروعك التجاري ككل؟ ما الذي ستفعله بهذه الزيادة؟ هل ستسثمرها في مكان أخر من مشروعك التجاري؟ أين؟ 

كما ترى، التفكير في الكيفية التي ستعرف بها نجاح أو المشروع من عدمه يعني أنك أقرب إلى أن تجعله مشروع ناجح. 

لا يمكنك إصابة هدف غير موجود أصلاً.

 

٣- لماذا المضي قدما في هذا المشروع؟

أخر سؤال يدور حول مشروعك في مرحلته الحالية. فكر في إن كانت هذه المشكلة جديدة أم أنها قديمة. اسأل نفسك لماذا لم تقم بهذا المشروع قبل ستة أشهر؟  وكيف تغيرت أو تطورت هذه المشكلة في السنوات القليلة الماضية.

هذه الأسئلة ستغير متطلباتك من “ نريد أن نطلق المشروع بعد ثلاث أشهر”  إلى  “ نحن نحتاج إلى إطلاق المشروع بعد ثلاث أشهر لأنه ذلك الوقت هو وقت بداية موسم كرة القدم ، وهو الوقت الذي نتلقى فيه أضخم الزيارات للموقع”

وكما ترى هناك فرق شاسع بين السببين أعلاه لتحديد موعد تسليم المشروع.

 

فكر وتحدث عن المشاكل والأهداف - لا عن الحلول.

في البداية، ستتحدث وبشكل افتراضي عن الشيء الذي تريد أن تصنع. هذا أمر شائع و عادي. لكن تذكر أنت لا تبحث ولا تتطلع إلى بناء شيء عادي.

لذلك ستجبر نفسك للتحدث عن المشاكل والأهداف التي من أجلها تريد أن تصنع وتبني ما تريد بناؤه. ستتجنب أسئلة يركز عليها الكثير من الناس خطأً مثل : ما الذي أريد بناؤه؟ أو ماهي ميزانيتي؟

هذه الأسئلة تضعك داخل صندوق لا يمكنك الخروج منه. و تضع حدود عليك وعلى الناس الذين يعملون معك.

هذه الاسئلة ستجعلك تبني مشاريع سيئة.

 

 

بناء موجز مشروع جيد يعيد تركيزك على الأشياء التي تهم فعلا.

التركيز في البدايه على المشاكل التي تريد حلها والأهداف التي تريد تحقيقها بدلا من الحلول يضاعف مجهودك عندما يأتي وقت تنفيذ الحل. لأنك وأخيرا يمكنك الثقة أنك تعمل بشكل فعلي على الحل الصحيح.


المقال الأصلي: invisionapp.com
ترجمه بتصرف: عبدالله الجهني

Abdullah Aljohani