التفكير التصميمي ( مقدمة )

jazalh-1.jpg

هذا المقال هو الأول ضمن سلسلة من المقالات التي سأتحدث فيها عن التفكير التصميمي (Design Thinkng) عن أساسياته، أهميته، والمراحل التي يمر بها. هذا المقال سيكون مقدمه عن التفكير التصميمي والمقالات التي تليه سأتحدث فيها عن كل مرحلة من مراحله بشكل مفصل بإذن الله.

 

التفكير التصميمي

يعرف تيم براون من أيديو التفكير التصميمي على أنه: "منهجيه للإبتكار تتمحور حول الإنسان مستمده من مجموعة أدوات المصمم لدمج إحتياجات الناس مع الإمكانات التقنية و متطلبات نجاح المشاريع التجارية"

التفكير التصميمي يمكنه أن يحول الطريقة التي يتم من خلالها بناء وتطوير المؤسسات، والخدمات، والمنتجات وكذلك الإستراتيجات. حبث أن @@التفكير التصميمي يجمع بين ما هو مرغوب من وجهة نظر المستخدم و بين ماهو ممكن من الناحية التقنية و بين ماهو قابل للنمو من الناحية الإقتصادية.@@

وهو ليس منهجية خاصة بالتصميم فقط بل على العكس هو منهجية مناسبة لأي صناعة كل ما في الأمر أنها تتم بإستخدام طريقة تفكير المصممين و مجموعة من أدوات المصمم كالتعاطف (Empathy) و المراقبة (Observation) و التجريب (Experimentation) للوصول لحلول إبتكاريه. ومن خلالها يمكنك أخذ القرارات بناء على ما يحتاجه العملاء والفئة المستهدفة من الحل أو المنتج المقدم بدلاً من الإعتماد على البيانات التاريخية أو الإعتماد على التصورات أو الحدس المحفوف بالمخاطر.

 

الإجراءات والمراحل

إجراءات التفكير التصميمي ينظر إليها كمساحات ثلاث متداخلة أكثر من كونها مراحل مرتبه متسلسلة، هذه الثلاث مساحات هي: الإلهام - توليد الأفكار - التنفيذ. مساحة الإلهام هي مساحة استكشاف المشكلة أو الفرصة التي تحفز للبحث عن حل. مساحة توليد الأفكار خاصة بخلق التصورات والأفكار والمفاهيم وتطويرها واختبارها. مساحة التنفيذ هي المسار لإخراج الحل من كونه مشروع مجرد إلى حياة الناس بشكل مباشر.

 

المراحل التي يمر بها التفكير التصميمي بحسب أديو هي:

  • الإستلهام: هي مرحلة الإلهام لطرق تفكير جديدة من خلال البحث و إستكشاف ما يحتاجه الناس فعلاً.
  • توليد الأفكار: هي مرحلة الدفع بالتفكير إلى ما وراء الحلول الواضحة تجاه الأفكار الغير متوقعه و الأكثر إبداعاً.
  • جعل الأفكار ملموسة: هي مرحلة يتم خلالها بناء النماذج الأوليه لتعلم كيف جعل الأفكار أفضل.
  • مشاركة القصة: هي مرحلة صناعة قصة إنسانية لإلهام وتحفيز الأخرين نحو أخذ القرار والإستفادة من النتائج.

 

 

النتائج العظيمة في ابتكار حلول مرغوبة، متاحة تقنياً، ومستدامه اقتصادياً من خلال إستخدام هذه المنهجية هو ما أعطى التفكير التصميمي مكانته وجعل الكثير من المؤسسات والشركات على مستوى العالم تدرجه ضمن إجراءات الإبتكار و صنع الحلول لديها. وفي المقالات القادمه سنمر على كل مرحلة من مراحل التفكير التصميمي ونتعرف عليها وعلى كيفية تطبيقها بإذن الله.

 


كتبه: عبدالله الجهني
المراجع:  https://www.ibm.com/design - https://www.ideo.com