كيف تحد من الخلافات مع عميلك قبل أن تحصل

blog.jpg

لا أحد يريد أن يعمل على مشروع تصميم ويكون هناك خلاف وتناقض كبير بين ما يراه صحيحاً كمصمم وبين ما يراه ويطالب به عميله. التواجد في هذا الموقف مجهد جداً للطرفين وفي الغالب لن تكون مخرجات المشروع صحيحة هذا إن لم يلغى المشروع بأكمله وما يتبع هذا الإجراء من خلافات أكبر.

في هذا المقال لن أتحدث عن كيفية الخروج من هذا الموقف بعد وقوعه ولكن سأتحدث عن بعض الإجراءات التي أؤمن أنها ستحد وتقلل من حدوث هذا الخلاف من أصله. 

 

 

١- عقلية حل المشاكل

كمصمم يجب أن يكون كامل تفكيرك يدور حول إستخدام مهاراتك التحليلية و البصرية لحل مشكلة عميلك. تخطي التفكير بقشرة الجمال إلى حل المشكلة الحقيقية وإيصال رسائل مشروع عميلك سيخرجك من قوقعة فرض رأيك و تفضيلاتك الخاصة إلى إتخاذ قرارات تصميمية هدفها إنجاح مشروع عميلك.

العمل بهذه العقلية سيجعلك تتخذ قراراتك التصميمية ( الألوان، الخطوط، الأشكال … الخ) بناء على مصلحة المشروع الذي تصمم له، لا على ما تفضله أنت أو يفضله عميلك بشكل شخصي. لا يهم إن كنت تكره اللون الأحمر وتفضل اللون الأزرق إن كان اللون الأحمر هو اللون الصحيح والذي يتواصل مع الفئة المستهدفه ويوصل قيم المشروع التجاري بشكل صحيح.

واتخاذك قراراتك بهذه العقلية سيعطيك حجج منطقية تقدمها لعميلك لدعم سبب اختيارك لأمر ما على الأخر. وسيقلل من الخلافات حول التفضيلات الشخصية.

 

 

٢- معرض الأعمال

معرض أعمالك قد يكون هو أكبر بوابه يصل منها عملائك القادمين. و من خلاله يمكن أن تحدد بشكل كبير نوعية العملاء الذين ستعمل معهم مستقبلاً.

لا تبني معرض أعمالك كمعرض صور لكن قم ببنائه كدراسات حالة تبين فيها المراحل التي تمر بها مشاريع التصميم والتي أدت إلى إستنتاج أفضل الحلول التصميمية وتنفيذها. 

دراسات الحالة تعطي العميل ( الصحيح ) الثقة في تسليمك صلاحية إتخاذ القرارات المناسبة، لأنه متأكد من أنك تتخذ هذه القرارات بناء على مصلحة مشروعه التجاري. 

الثقة و تحديد التوقعات من البداية قبل البدء في المشروع ستقلل بالتأكيد من الخلافات بعد البدء.

و شرح طريقة عملك وأجراءاتك المطولة ستبعد عنك تلك النوعية من العملاء الذين لا يقدرون أهمية دورك كمصمم و لديهم تصور عن التصميم على أنه شيء لا يتعدى قشرة الجمال.

 

 

٣- الإستبانه

إستبانه مشروع التصميم واحدة من الإجراءات المقلل من قيمتها بين المصممين مع أهميتها الكبيرة جدا لأنها تعمل كفلتر للعملاء المتوقعين. 

الإستبانه هي مجموعة من الأسئلة التي توجهها كمصمم لمن يصل إليك بمشروع تصميم لتتعرف على المشكلة التي أتى إليك بها، عن مشروعه التجاري، أهدافة، فئته المستهدفه … الخ. ومن خلال إجابات العميل المتوقع ستتكون لديك صوره أوضح عن عقلية ذلك العميل، وكمية الوضوح لديه حول مشروعه التجاري وعن مدى تقييمه لدورك كمصمم. بعض الإجابات مثل تحديد الألوان، الخطوط، الأشكال من البداية بدون تدعيم هذا الإختيار بأسباب منطقية استراتيجية قد تعني مشاكل مستقبلاً.

لذلك نصيحتي أن لا تقبل أي مشروع تصميم قبل أن يمر على الإستبانه أبداً .. ومن خلالها قرر إن كان العميل مناسباً أو لا.

 

 

٤- العقد

العقد هو المستند الأساسي الذي يُرجع إليه عند حدوث أي خلاف. العمل بدونه يشبه القفز من طائرة بدون مضله :). 

في العقد يجب أن تُحدد كل التفاصيل الخاصة بالمشروع: إطاره وحدوده، مدته،العناصر المتوقعه من كل طرف، حقوق الطرفين ووجباتهما، الإجراءات في حدوث سيناريو معين كإلغاء المشروع في أي مرحلة … الخ.

وكلما كان العقد تفصيلي أكثر كلما ضمن كل طرف وجود حلول للخلافات المتوقعه لاحقاً.

بالإضافة لذلك فتوقيع العقد يعطي طابعاً رسميا للمشروع و يضفي احتراماً من الجانبين لدوره ولدور الطرف الأخر و سيعمل كحاجز للعملاء الغير جادين مما سيضمن لك العمل مع الفئة الصحيحة من العملاء وبالتالي خلافات ومشاكل أقل.

 


 

كتبه: عبدالله الجهني

Abdullah Aljohani