التصميم يعني الحل ثم الجمال

jaza.jpg

في جزالة دائماً ما نتحدث عن - و نعمل - بالتصميم كحل للمشاكل والتغيير نحو الأفضل. وهذا المفهوم مع أنه غير جديد على التصميم ولا يتعدى كونه العوده إلى الأصول إلا أنه في مجال صناعة التصميم المحلية يطغى مفهوم الجمال، والفن على فهم التصميم أكثر من المفاهيم الأصيله للتصميم كحل للمشاكل.وسبق أن تحدثنا في جزالة عن الفرق بين التصميم والفن وهو أن التصميم يتعلق بصنع الحلول وتقديم الإجابات بعكس الفن الذي لا يتعدى التعبير الإنساني عن قضية أو شعور معين من وجهة نظر الفنان وبالتالي هو لا يقدم الإجابات بقدر ما يطرح الأسئلة.

حسناً هل هذا يعني أن نلغي مفهوم الجمال من التصميم؟ وإن كان لا فكيف نوفق بين الجمال وتقديم الحلول؟ وهل هناك إطار أو طريقة يمكن من خلالها قياس نجاح التصميم من خلال الحل والجمال معاً؟

هذه الأسئلة هي التي سأحاول الإجابه عليها من خلال هذا المقال بأبسط طريقة ممكنه.

من وجهة نظر عامة يمكن بناء التصميم من خلال ثلاث مراحل. الأولى هو تحديد المشكلة التي بين يدينا بشكل صحيح والتأكد أنها هي فعلاً ما يجب أن يُحل.ثم بناء تصور واضح حول تفاصيل هذه المشكلة ومن هي الفئة التي تعاني منها تحديداً. وتحديد الحل المناسب لتلك المشكلة. 
المرحلة الثانية تدور حول التأكد من وظيفية الحل بحيث يكون مناسب وظيفياً لمستخدمي هذا الحل ويتناسب بشكل كامل مع إحتياجاتهم، إمكاناتهم ... الخ. هذه المرحلة تدور حول صنع الوضوح، السهولة، البساطة، الجودة. أما المرحلة الثالثة فتدور حول الشكل والمظهر  و وضع التصميم في قالب جميل، ممتع، مريح للحواس.

هذه المراحل وبنفس الترتيب هي الطريقة الأصح في بناء الحلول التصميمية. وأي تخطي لأي مرحلة أو القفز لمرحلة الجمال مباشرة سيعطي نتائج  ناقصة مشوهه أو حتى لا تمت للتصميم بصلة.


 وبنفس الترتيب أيضاً يمكنك قياس مدى صحة التصميم الذي بين يديك من خلال طرح الأسئلة التالية:
- هل يحل التصميم مشكلة، المشكلة التي تعاني منها الفئة المستهدفة من التصميم؟
إذا كانت الإجابه لا فالذي بين يديك لا يعد تصميم. أما إذا كانت الإجابه بنعم فيمكنك الإنتقال للسؤال التالي.

- هل الحل صحيح من الناحية الوظيفية، سهل الإستخدام، واضح ..الخ؟ 
إذا كانت الإجابه لا ففي الأغلب لن يتم تبني هذا التصميم ولن يتم إستخدامه لصعوبته. أما إذا كانت الإجابه بنعم فيمكنك الإنتقال للسؤال التالي.

ـ هل الحل الوظيفي جميل؟ مقبول بصرياً، ممتع .. الخ؟
إذا كانت الإجابه بلا فربمايستخدم التصميم إذا كان فريداً في الحل الذي يقدمه. لكن سيتم التخلي عنه لأول منافس يجمع الحل الوظيفي مع الجمال.

 

خلاصة ما أريد أن أقوله هو أن الجمال لوحده لا معنى له في التصميم بدون أن يكون إنعاكساً لحل وظيفي صحيح. وأن التركيز في الأول يجب أن يكون على صنع الحل لمشكلة حقيقية بشكل صحيح وبسيط ومرغوب الإستخدام ثم تأتي مرحلة التجميل وصنع الصورة البصرية الممتعة.

أرجو أن تكون هذه المفاهيم عون لك في مشاريعك القادمة ..  كل التوفيق.

 

كتبه/ عبدالله الجهني

 

Abdullah Aljohani